أسئلة وأجوبة عن فيروس كورونا وتمويل الشركات

Kysymyksiä ja vastauksia koronasta ja yritysrahoituksesta Arabian kielellä

30/03/2020

كيف يؤثر فيروس كورونا على الشركات في فنلندا؟

إن لفيروس كورونا تأثير دراماتيكي على أنشطة الشركات. ففي البداية يستهدف هذا التأثير أولاً بأول شركات الخدمات كالسياحة والمطاعم، ولكنه سيؤثر بمرور الزمن على كافة القطاعات. سوف تكون التأثيرات مباشرة على النشاط التجاري لكثير من الشركات الفردية والشركات الصغيرة والمتوسطة على سبيل المثال لا الحصر. أما بالنسبة للشركات التي تمارس التجارة الدولية فقد بدت الآثار لفترة طويلة على شكل اضطرابات في السلاسل الدولية المهمة والخدمات اللوجستية. و حتى لو تم حل الأزمة الحادة بسرعة، فإن من المتوقع أن تستمر حالة عدم اليقين الاقتصادي لفترة أطول.

ما الذي يجب على رجل الأعمال القيام به إذا سبب فيروس كورونا صعوبات؟

إن أول ما ينبغي على رجل الأعمال فعله هو الاتصال بالبنك الذي يتعامل معه ومع غيره من ممولي الشركة. ولقد أبدت البنوك بالفعل استعدادها لفترة سماح في دفع الأقساط ومرونة في السداد بسبب الوضع الاستثنائي الناجم عن فيروس كورونا. كذلك تدعم الدولة قدرة البنوك على تمويل الشركات. تضمن شركة التمويل فينڤيرا (Finnvera) القروض الممنوحة من البنوك للشركات.

يمكن لرجال الأعمال أيضًا التقدم بطلب للحصول على دعم من الحكومة.  يتم تقديم المعونات من قبل مراكز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY) وشركة بزنس فنلند (Business Finland).

هل تحصل الشركات على تمويل من البنوك كالسابق؟

لا تزال قدرة البنوك على تمويل الشركات جيدة. يختلف الوضع، على الأقل في الوقت الحالي، عما كان عليه وقت الأزمة المالية حيث كان الأمر يتعلق حينئذ بالأزمة التي نشأت عن النظام التمويلي. تقدر مؤسسة المراقبة المالية أن القطاع المصرفي الفنلندي يواجه المخاطر التي يشكلها وباء فيروس كورونا وهو في وضع سليم من الناحية المالية.

ما هي المساعدة التي تقدمها الدولة للشركات في المصاعب الناجمة عن فيروس كورونا؟

أعدت الحكومة حزمة دعم كبيرة تبلغ حوالي 15 مليار يورو لمساعدة الشركات في التغلب على آثار وباء فيروس كورونا. تمول شركات فينڤيرا وشركة بزنس فنلند ومراكز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY) وشركة الاستثمار الصناعي (Teollisuussijoitus) الشركات ضمن إدارة وزارة العمل والموارد المعيشية.

سوف تمكّن الحكومة من تقديم حزمة دعم بحوالي 10 مليار يورو من التمويل المحلي للشركات من خلال كفالات شركة فنڤيرا بشكل رئيسي. وعلى كل حال ستظل الشركات على اتصال ببنكها الخاص بشكل أساسي. تخصص الدولة مليار يورو مباشرة لدعم الشركات، وستتم زيادة تفويض معونة بزنس فنلند بمبلغ 700 مليون يورو لاستخدامها في التدابير السريعة لدعم الشركات، وستتم زيادة تفويض منح مراكز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY) لمشاريع تطوير الأعمال بمبلغ300  مليون يورو.

لماذا توجه الدولة التمويل للشركات؟

يساهم التمويل العمومي في ضمان استمرار الشركات للعمل بشكل مجدي اقتصادياً بعد الأزمة. تعاني الشركات في الوضع الحالي من نقص في رأس المال العامل وتريد الدولة تأمين التمويل لرأس المال العامل الذي تأخذه الشركات من البنك بكفالات شركة فنڤيرا، وفي نفس الوقت تسعى الدولة إلى تأمين الوظائف والخدمات للفنلنديين.

كيف تساعد شركة فنڤيرا الشركات في صعوبات التمويل الناجمة عن فيروس كورونا؟

إن الشكل الرئيسي لعمل شركة فنڤيرا هو كفالة المنتجات، أي أن البنوك تمول الشركات بينما تقدم شركة فنڤيرا الكفالات. تقدم شركة فنڤيرا القروض أيضًا.

تقوم الحكومة بإعداد مشروع قرار لزيادة التفويض المالي الوطني لشركة فنڤيرا المساهمة المغفلة إلى 12 مليار يورو. يبلغ التفويض القانوني الأقصى حاليًا 4,2 مليار يورو وقد تم التمويل بما مجموعه 2 مليار يورو، أي الزيادة ستكون 10 مليار يورو إضافية في تمويل الشركات. بالإضافة إلى ذلك، سيتم رفع حصة التعويض عن خسارات قروض الائتمان والكفالات التي تسددها الدولة لفنڤيرا من 50٪ إلى 80٪، مما سيسمح بالمخاطرة التي يقتضيها الوضع غير المؤكد.

تقوم شركة فنڤيرا بتوسيع نطاق كفالتها للشركات الصغيرة والمتوسطة وضمانات إمكانيات الاستعمال بحيث تشمل التمويل المطلوب في ظروف المؤشرات الاقتصاد الناجمة عن فيروس كورونا. يمكن اتخاذ قرارات كفالة القروض المصرفية التي تقل عن مليون يورو بسرعة، وهو ما يؤثر على عدد كبير جدًا من قرارات القروض وبالتالي يسرع من توافر قرارات الائتمان لعدد كبير من الشركات. يتطلب النظر بقرارات الكفالة بأكثر من مليون يورو تقييمًا من فنڤيرا وبالتالي يستغرق وقتًا أطول.

نرجو من الشركات الاتصال بالبنوك في المقام الأول بشأن إبداء المرونة في التمويل الممنوح بالفعل والتي يمكن لفنڤيرا تقديم الكفالة لها.

(المزيد من المعلومات من الصفحات الشبكية لشركة فنڤيرا (باللغة الإنجليزية   

كيف تساعد شركة بزنس فنلند الشركات في صعوبات التمويل الناجمة عن فيروس كورونا؟

ستتم زيادة تفويض معونات بزنس فنلند بمبلغ 700 مليون يورو لاستخدامها في التدابير السريعة لدعم الشركات.

افتتحت بزنس فنلند خدمتي تمويل جديدتين بسبب ظروف فيروس كورونا. تخصص هاتان الخدمتان للشركات الصغيرة والمتوسطة في فنلندا التي توظف ما بين 6 و 250 شخصًا، وللشركات ما فوق المتوسطة التي قد توظف أكثر من 250 شخصًا ولكن مع معدل مبيعات أقل من 300 مليون يورو في السنة*.

خدمات التمويل موجهة للقطاعات التالية: السياحة، الخدمات المساعدة للسياحة، مجالات الفنون الإبداعية والعروض، وكافة القطاعات التي تأثرت أو ستتأثر سلاسل إنتاجها بفيروس كورونا. فمن خلال التمويل يمكن للشركة أن تدرس وتخطط وتنفذ تدابير تطوير جديدة لمنع ومعالجة اضطرابات السوق وسلسلة الإنتاج الناجمة عن وباء فيروس كورونا.

يمكن طلب تمويلات شركة بزنس فنلند الأخرى بشكل عادي ويتم منح التمويل ودفعه كالمعتاد. تتعامل شركة بزنس فنلند بإيجابية للغاية مع التغييرات في وقت المشروع وفترات القروض للمشاريع الجارية وتتطلع إلى المرونة في جميع الأنشطة. وإذا لزم الأمر، تقوم بزنس فنلند بتمديد مدة المشاريع الممولة وتمديد فترات القروض وتسريع المدفوعات.

(المزيد من المعلومات من الصفحات الشبكية لبزنس فنلندا (باللغة الإنجليزية

كيف تساعد شركة الاستثمار الصناعي الشركات في صعوبات التمويل الناجمة عن فيروس كورونا؟

لقد احتاطت شركة الاستثمار الصناعي بالاشتراك مع المستثمرين الآخرين لمواصلة تمويل صناديق رأس المال الاستثماري والشركات المعنية في احتياجات التمويل الإضافية الناجمة عن فيروس كورونا.

كما أن شركة الاستثمار الصناعي مستعدة لإطلاق برنامج تمويل استقرار الأعمال لتعزيز المركز التمويلي للشركات، جنبًا إلى جنب مع المستثمرين من القطاع الخاص.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن عمليات استثمار رأس المال تستهدف عددًا محدودًا من الشركات الفنلندية بالمقارنة مع زبائن فنڤيرا من الشركات الصغيرة والمتوسطة. تكمل أنشطة شركة الاستثمار الصناعي عرض التمويل الخاص الذي تقدمه الدولة.

ترجو شركة الاستثمار الصناعي من الشركات الاتصال ببنكها و فنڤيرا في المقام الأول.

(المزيد من المعلومات من الصفحات الشبكية لشركة الاستثمار الصناعي (باللغة الفنلندية 

كيف تساعد مراكز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة الشركات في الظروف الناجمة عن فيروس كورونا؟

ستقوم الحكومة بزيادة تفويضها لمنح دعم الشركات من قبل مراكز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY) بمبلغ 300 مليون يورو. تدعم مراكز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY) الشركات الصغيرة التي عانت من الاضطرابات في السوق والإنتاج بسبب فيروس كورونا في كافة أنحاء البلاد. تمول مراكز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY) الشركات التي توظف 1 - 5 أشخاص، ويمكن منح التمويل للشركات الصغيرة في كافة القطاعات باستثناء قطاعات الزراعة وصيد الأسماك والأحراج وتصنيع المنتجات الزراعية.

يمكن طلب الخدمات الأخرى بشكل عادي للشركات التي تقدمها مراكز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY)، مثل معونة تطوير الشركات ومعونة بيئة عمل الشركات ودعم النقل الإقليمي وخدمات تطوير الشركات، كما يتم منح المعونات والدعم ودفعها بالطريقة العادية. تسمح مراكز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY) بالتغييرات في توقيت ومحتوى مشاريع تطوير الشركات بمرونة، كما يمكن للشركات، عند الضرورة، أن تتقدم بطلب لصرف معونة تطوير الشركات في وقت أقصر وعلى عدة أقساط.

إن خدمات تطوير الشركات هي خدمات يقدمها مركز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY) مقابل رسوم لدعم تطوير خدمات الخبراء والشركات الصغيرة والمتوسطة، وهي مخصصة للشركات التي تفي بشروط الجدوى الاقتصادية المستمرة والرغبة في تطوير عملياتها. أما معونة تطوير الشركات فهي منتج مركز الموارد المعيشية والمواصلات والبيئة (ELY) لتمويل الشركات الذي يمكنه الاستجابة للاحتياجات المتنوعة للشركات الصغيرة والمتوسطة بما في ذلك دعم الاستثمارات. وعلى سبيل المثال، يمكن استعمال معونة تطوير الشركات لتطوير أو تجديد النشاط التجاري للشركات الصغيرة والمتوسطة في حالة تبدل الظروف الاقتصادية أو ظروف السوق، ولاحتياجات التطوير التي تقتضيها إعادة توجيه الإنتاج.

كيف يساعد الاتحاد الأوروبي الشركات في الظروف الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا؟

من المهم الاستفادة من التدابير على مستوى الاتحاد الأوروبي في فنلندا. فمن المتوقع، على سبيل المثال، إعادة توجيه برامج مجموعة بنوك الاستثمار الأوروبية.

أصدرت المفوضية الأوروبية في 19/03/2020 بيانًا لتبني مرونة كبيرة في أحكام الدعم الحكومي في دول الاتحاد الأوروبي بسبب الصعوبات الاقتصادية الاستثنائية التي يسببها وضع فيروس كورونا. سوف يسهل هذا الاقتراح عمليًا من مشروع الحكومة الفنلندية المقدم في 20/03/2020 بشأن منح حزمة مساعدات كبيرة للشركات التي تواجه صعوبات مالية بسبب الأزمة.

واستنادًا إلى ذلك البيان، يمكن منح الدعم للشركات التي تواجه صعوبات بسبب الحالة الاستثنائية الناجمة عن فيروس كورونا. وفي المقابل، لا يجوز منح أي دعم للشركات التي كانت تواجه صعوبات في أو قبل 31/12/2019. يجب إخطار المفوضية بكافة إجراءات الدعم التي يغطيها البيان وتخضع لموافقة مسبقة من المفوضية.

هل الإجراءات الحكومية كافية؟

تراقب الحكومة عن كثب وضع فيروس كورونا وهي مستعدة لتوضيح التدابير بشكل أدق وبسرعة إذا لزم الأمر.

كيف يتم دعم رجال الأعمال الفرديين والعاملين المستقلين أي فري لانسر؟

تسهل الحكومة من انضمام العاملين المستقلين ورجال الأعمال الفرديين ضمن نظام الضمان ضد البطالة عن العمل بغض النظر عن نوع الشركة. يبرر التدهور المؤقت لظروف العمل بسبب فيروس كورونا تقييم الأعمال على أنها أعمال خارجية في الشركات من ناحية التوظيف، حيث يحق للشخص الحصول على إعانة البطالة على أساس العمل الخارجي في الشركة. لا يشترط حصول العامل الحر المتفرغ للعمل على إعانة البطالة عن العمل إنهاء نشاط الشركة.

لا يفرق هذا التعديل بين الأنواع المختلفة للشركات، وهو ما يضمن المساواة بين رجال الأعمال في الظروف الاستثنائية. إن مجرد إعلان رجل الأعمال هو شيء كاف، مما يقلل من الحاجة إلى التحقيق وتقييم الحاجة من قبل مكاتب العمل والموارد المعيشية.

تعديل قانون الضمان ضد البطالة هو تدبير لفترة محددة. يتم إعداد التغيير من قبل وزارة العمل والموارد المعيشية.

من أين تحصل الشركات على الاستشارات؟

يقدم مكتب المساعدة الاقتصادية للشركات الفنلندية (Yritys-Suomi Talousapu) الاستشارات للشركات التي تواجه صعوبات مالية. الرقم الوطني لمكتب الاستشارات هو +358 2950 24880 (أيام العمل الساعة 9.00 – 16.00

سيتم تعزيز الخدمة الاستشارية لمكتب المساعدة الاقتصادية الموجهة لرجال الأعمال بمبلغ 500000 يورو وسيتم اتباع نهج وطني لرجال الأعمال الذين يواجهون صعوبات مالية وصعوبات دفع.